منوعات

إخسر ساعات من النوم، تخسر صحتك


كلودا طانيوس
"النهار"
تستفيق كارلا يومياً عند السادسة صباحاً على صوت منبّه هاتفها الخليوي، عيناها حمراوتان ولون بشرتها باهت، ويعاني وجهها من هالتين شديدتي السواد. تتوجه إلى جامعتها ثم إلى عملها لتعود في وقتٍ يناهز الساعة الحادية عشر، وتغفو كل ليل نسبياً عند الواحدة صباحاً. إذن رصيدها من النوم لا يتعدى الخمس ساعات.

مقاربة نفسية جديدة لعلاقة الرجل بالمرأة: لم يعد الحب اليوم يخضع لمفهوم الهرمونات


ترجمة: كوليت مرشليان
إنه عالم نفس وعالم انثروبولوجيا، كما أنه معالج نفسي ومؤلف لعدد من الكتب المتخصصة في دراسة الحب وأحواله: فيليب برونو يستفيد من فضوله ومراقبته الدائمة واستقصائه لمشكلات يحللها ويكتب عنها. صدر له أخيراً كتاب «ذات يوم، يا أميري» حيث استعرض فكرة رئيسية من أحوال الحب وتحولاته وهي «الوقوع في الحب من النظرة الأولى» أو الحب الصاعقة

»الروائية الفرنسية عن كتابها الجديد «أنظر الى الأضواء، حبيبي


«السوبرماركت» عالمٌ أنثوي والمركز التجاري مكانٌ خارج الشارع
ترجمة: كوليت مرشليان
«أنظر إلى الأضواء، حبيبي» رواية الكاتبة الفرنسية آني أرنو الصادرة حديثاً عن «منشورات سوّي» في باريس، تتميز بموضوعها الجديد والعصري والذي يعالج نقطة مهمة في حياتنا اليومية: التسوّق والسوبر ماركت. هل ترى يقتصر هذا المكان لعملية الشراء وتأمين الحاجات؟ أم انه خرج عن دوره الفعلي ليأخذ ابعاداً جديدة؟ في حديث للمؤلفة أرنو، شرحت

"عودة النكات "المصلاوية

*
«مصلاوي مات أبوه وضع لافتة بالسوق كتب عليها: يونس ينعي أباه ويُصلّح الساعات». هذه النكتة تفسر وضع أهل الموصل الآن. وإذا كنا لا نعرف ما يريده سكان الموصل، فالسبب هو أن «مصلاوي احترق بيته اتصل هاتفياً بالإطفاء، وأغلق الهاتف بعد رنّة واحدة ليقلل من كلفة الاتصال». والعتب على رئيس الحكومة الذي يتصرف مثل «مصلاوي تزوج وراح شهر العسل لوحده». والنكات تصدر عن قلب مثقل،

طفل في السابعة يجمع أكثر من 600 ألف دولار لعلاج صديقه

نيويورك – يو بي آي
للصداقة قوة كبيرة، والدليل هو الطفل دايلان سيغلان (7 سنوات)، ولكنه مع ذلك تمكن من جمع نحو 600 ألف دولار لدعم بحوث لإيجاد علاج لمرض نادر يعاني منه أعز أصدقائه.
وأفاد موقع «بيبول» الأميركي أن سيغل يجسد معنى الصداقة الحقيقية، بعدما دفعه حبه الشديد لصديقه جونا، الذي يعاني مرضاً نادراً في الكبد

المزيد من المقالات...