متابعات ثقافية

جان بودريار: عصر «الزيف» يبلغ الذروة | الإرهاب بوصفه ظاهرة للعولمة الرأسمالية


محمد فرج
من الممكن أنّ بودريار كان يعرف ما تحمل نصوص الوهابية والأدبيات المرجعية لـ «داعش» والقاعدة من جنون وإجرام وإرهاب، ومن المؤكد أنه كان قادراً على قراءتها وإجراء المقاربات السريعة مع باقي النصوص، وتقديم إثباتات متعلقة براهنية النص من عدمها. إلا أنه اختار أن يتحدث عن الإرهاب بوصفه ظاهرة للعولمة الرأسمالية، تسبب فيها الغرب في الأساس، وكان هؤلاء المقيمون في الجانب المطحون من العالم وقوداً لها، بعدما وقعوا في فخ النص

باريس في السادسة صباحًا


إن لم ترَ باريس في السادسة صباحًا فأنتَ لم ترَ شيئًا يا صديقي. لم تعرف باريس. باريس قبل ولادة الصباح امرأة مهزومة. في تلك الدقائق القليلة التي تفصل ما بين عودة السكارى إلى أوكارهم وخروج أهل الوظائف إلى مكاتبهم، في تلك الدقائق المهملة من الزمن، تعلق باريس في الصمت المحطِّم.
كاتيا الطويل- باريس المصدر: "النهار" 11 نيسان 2017
تسكت باريس في السادسة صباحًا.

«فوضى» الشعر العراقي في حرب لا تنتهي


محمد مظلوم
هل انتهت الحرب في العراق؟ هل يتذكر الأحياء من العراقيين بمختلف أعمارهم، برهة من الطمأنينة والسلام؟ يبدو أنَّ الحروب انتهت عند الموتى فقط. هم وحدهم ينعمون بالسلام الآن، بينما يواصل الأحياء كتابة مرثيات متعددة الأغراض لبلادهم وموتاهم، وحيواتهم الشخصية على حد سواء.

نيتشه.. المُعتزِل في فردانيّته


كتابة آلات رولان
ترجمة أحمد حميدة
يتمفصل الفكر النّيتشوي عن الفرد قبل كلّ شيء حول أكثر الثّنائيّات إثارة: هي تلك التي تضع وجهاً لوجه «الضّعفاء» و«العبيد» من ناحية و«الأقوياء» و«السّادة» من ناحية أخرى. وعلى عكس ما يذهب إليه بحماس أولئك الذين لم يقرؤوه البتّة، فإنّ نيتشه لا يعني بذلك أن الطّرف الثّاني يهيمن أو أنّه مطالب باستعباد الطّرف الأوّل، وإنّما أنّ المنتمين إلى الطّرف الأوّل، والذين

بودريار.. شاهد على اغتيال الواقع


فريدريك جوانيو
6 مارس 2017
منذ السبعينيات، كل شيء تحرّر. عن ذلك العقد، كتب جان بودريار في "شفافية الشر" (1990): "كان حفل عربدة شاملٍ للواقعي، للعقلاني، للجنسي، للنقدي..." ثم تساءل، بتلك النبرة التهكمية التي لا تفارقه "ماذا بعد حفل العربدة هذا؟ هل نحن محكومون بأن نصطنع ونكرّر عملية التحرّر وإن أصبحت خالية من المعنى، بما

المزيد من المقالات...