متابعات ثقافية

أدب ما بعد الحداثة


التلقائية والصدفة والتهكم والمعنى المراوغ أبداً
يميل تعريف أدب ما بعد الحداثة إلى توصيف مزايا معينة في النتاج الأدبي لمرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانية، راسماً ايضا ردة فعل ضد افكار عصر التنوير الكامنة في أدب حركة الحداثة.
من الصعب تعريف أدب ما بعد الحداثة، تماما مثلما هي الحال بالنسبة لتعريف "ما بعد الحداثة" بحد ذاتها وثمة اتفاق غير كبير على المزايا الدقيقة، وعلى المجال، وعلى أهمية أدب ما بعد الحداثة، لكن كما

ثلاثة مفاتيح لفهم حنا أرنت


ترجمة : سعيـد بوخليـط
حنا أرنت، فيلسوفة أمريكية من أصل ألماني، تتلمذت على يد كل من هيدغر وهوسرل وياسبرز. سنة1941، استطاعت الفرار من ألمانيا النازية، متوجهة صوب الولايات المتحدة الأمريكية. ميزت، مؤلفاتها تاريخ الفكر السياسي، نذكر خصوصا، عملها'أصل التوتاليتارية' ثم 'ايخمان في القدس′ الذي أحدث سجالا نتيجة أطروحته عن ابتذالية الشر.

"جلجامش" في الثوب الجديد


محمود الزيباوي
صدرت عن "دار المحترف السعودي" ترجمة عربية جديدة من "ملحمة جلجامش" في كتاب فني جميل من مئة وثلاثين صفحة تزيّنه إحدى عشرة لوحة تشكيلية بريشة عمر صبير. تحمل هذه الترجمة توقيع الرئيس السابق لشركة أرامكو عبدالله صالح جمعه، وهي بتعريفه "قراءة خاصة" تتميّز في الدرجة الأولى ببلاغتها العربية، التي "تتجلّى في بهاء القرآن الكريم، وفي فصاحة الحديث النبوي الشريف، وفي ما بقي لنا من شعر وروايات أدبية"، على ما جاء في مقدّمة الكتاب.

تصميمان جديدان لزها حديد يثيران الجدل


نجاح الجبيلي
تواجه المعمارية العراقية المقيمة في لندن "زها حديد" دعوات لإعادة النظر من جديد بأحدث تصميمين لها مؤخراً ،أحدهما ضخم يشبه خوذة راكب دراجة مستقبلي تمتد عبر موقعه في طوكيو بامتداد ديناميكي هوائي ، والآخر يقال إنه يشبه فرج المرأة وهو يرتفع من الصحراء القطرية بانتفاخ مهبلي، حسب صحيفة الغارديان.
وقد رضخ مسؤولو الرياضة في اليابان للنقد المتنامي ضد مخطط حديد لتصميم الملعب الأولمبي في طوكيو 2020 بدعوى أنه  في منتهى الضخامة

"الخمرة عند العرب وقصة العرق اللبناني" لجوزف الأسمر النبيذ والخل شقيقان والعرق مشروب الشرق بعد سنة 800

جوزف باسيل
منذ القديم حرّمت الخمرة أو مجِّدت، فهي احدى أهم أصول الاحتفالات، وحتى اليوم على تنوع مذاقها ما زالت زينة المائدة. يحرّمونها او يحتفلون بها، كل بحسب معتقده او اقتناعه. ما زالت الخمرة خمرة وما زال الناس ناساً، والشرائع نفسها يتوارثونها من دين الى دين مع بعض الاختلافات التي تدّعي التمايز. الخلاف عليها بما هي عليه ام على نتائجها؟ فليس ذنبها اذا تطرّف البعض في شربها، وفي تصرفاتهم، فالبعض

المزيد من المقالات...