متابعات ثقافية

رواية التغيير في العراق الرواية النسوية

محمد خضير
تغفل الدراسات النسوية (النقدية والاجتماعية) روايات الكاتبات العراقيات عن حق أو عن عمد، فيما تحظى روايات الكاتبات العربيات من لبنان ومصر وفلسطين والجزائر بقسط وافر من البحث في مضامينها القومية والاجتماعية. وكان أفضل كتاب طالعته مؤخراً قد صدر عن المركز القومي للترجمة في القاهرة 2009 بعنوان (تقاطعات: الأمة والمجتمع والجنس في روايات النساء العربيات، تحرير ليزا سهير مجج وبولا سندرمان وتريزا صليبا، ترجمة فيصل بن خضراء)

أمريكا تمنع زيارة مدفن جماعي غامض لمليون شخص في نيويورك

نيويورك ـ يجهل أكثرية سكان نيويورك وجود جزيرة صغيرة في أقصى شرق حي “برونكس″ تمنع السلطات الأمريكية الوصول إليها وتضم أكبر مقبرة جماعية دفن فيها حوالي مليون شخص.
ومع مقابر لأطفال ولدوا ميتين توفوا بعد فترة وجيزة من ولادتهم وفقراء ومشردين، تعتبر جزيرة هارت ايلاند أحد أكبر المدافن في الولايات المتحدة وأقلها استقبالاً للزوار.

العقد الأدبي.. أممي لم يخترعه أحد

لنختصر ونقول إن كل العقود محددة إلا العقد الأدبي، فهو وحده العقد الخالد غير المحدد بمدة زمنية، وهو الوحيد الذي يلتزم به الأدباء، واعين أو غير واعين، من غير أن يطلعوا على بنوده. وحتى اليوم لم تسجل مخالفة واحدة، منذ بداية هذا العقد قبل سبعة آلاف سنة، من أيام إينانا، وحتى آخر أديب من الأدباء الأحياء في عالم اليوم، أما الذين خرجوا عن العقد فلم يعد لهم ذكر.

كيف نصف السعادة في العصر الحديث؟


خالد غزال
اخترق مفهوم السعادة كلّ الثقافات في العالم منذ القدم، ارتبط بالفلسفة والدين والأخلاق، وكانت للسعادة مقوماتها في كل مرحلة تاريخية، كما اختلف المفكرون في تعيين مبادئها، بالنظر الى ان تاريخها ليس تاريخاً عادياً، لكونه يتعلق بحالة الإنسان عموماً، ولأن المتع والرغبات وكل ما يجري تصنيفه تحت فكرة السعادة تبدو متضاربة مع بعضها بعضاً. هكذا تتراوح الاسئلة حولها: هل السعادة هي اللذة؟ ام هي حالة من الانسجام بين الأهداف والرغبات؟

رحيل ماركيز: ساحر الرواية


اسكندر حبش
رحل «غابو» (اسمه المستعار الذي أطلقه عليه أصدقاؤه)، ومعه تغيب صفحة كبيرة من أدب أميركا اللاتينية. لم يكن غابرييل غارسيا ماركيز، اسما عاديا في تاريخ الأدب العالمي، بل عرف كيف يكون الأدب بأسره. عرف ابن كولومبيا، الذي أخلص للكتابة (ولا شيء سواها)، كيف يُغيّر وجه الكتابة الروائية بما سميّ «بالواقعية السحرية». السحر هنا، لم يكن سوى استعادة لتاريخ العادات والتقاليد، ليضعها مجددا في قالب آخر يبحث عن حقه في الحياة، وعن حقه

المزيد من المقالات...