متابعات ثقافية

تحت الضوء - عن سيرة رجل جعل حياته الواقعية أسطورة وأسطورته حقيقةً واقعة غبرييل غارسيا ماركيز... الذي لطالما كان كذّاباً منذ طفولته


رامي زيدان
من بين الأسماء الروائية في أميركا اللاتينية، يبدو الكولومبي الراحل غبرييل غارسيا ماركيز الأكثر غواية لكتابة سيرته، فهو يتفوق على ماريو فارغاس يوسا وايزابيل الليندي وكارلوس فوينتس وغبريال ميسترال وإدوارد غالينيو وجيمس كانيون وخورخي أمادو وخوليو كورتاثار. هو في أسطورته الحياتية مثل تشي غيفارا في الثورة، ودييغو مارادونا في كرة القدم، وفريدا كاهلو في التشكيل، وفيديل كاسترو في السلطة، وبابلو نيرودا في الشعر.

سينما «أبو غريب».. الكاميرا ترصد العسف الأميركي

 

زياد الخزاعي 

لا ينوي الخزي الأميركي في معتقلات سرّية موزّعة في بقاع عالمية متعدّدة أن يتستّر. فالسينما له بالمرصاد، إذ تكفّل مخرجون جسورون استكشاف خبايا فضائح لا تستحي، ورصدوا أسرار آثام تمتدّ من كوبا، كما في «الطريق إلى غوانتنامو» (2006) للبريطاني مايكل ونتربتم، إلى أفغانستان ومعتقلاتها، كما في «تاكسي إلى الجانب المظلم» (2007) لألكس غيبني و«الدقيقة الثلاثون بعد منتصف الليل» (2012) لكاثرين بيغلو، مروراً ببلدان شرق

رواية التغيير في العراق الرواية النسوية

محمد خضير
تغفل الدراسات النسوية (النقدية والاجتماعية) روايات الكاتبات العراقيات عن حق أو عن عمد، فيما تحظى روايات الكاتبات العربيات من لبنان ومصر وفلسطين والجزائر بقسط وافر من البحث في مضامينها القومية والاجتماعية. وكان أفضل كتاب طالعته مؤخراً قد صدر عن المركز القومي للترجمة في القاهرة 2009 بعنوان (تقاطعات: الأمة والمجتمع والجنس في روايات النساء العربيات، تحرير ليزا سهير مجج وبولا سندرمان وتريزا صليبا، ترجمة فيصل بن خضراء)

أمريكا تمنع زيارة مدفن جماعي غامض لمليون شخص في نيويورك

نيويورك ـ يجهل أكثرية سكان نيويورك وجود جزيرة صغيرة في أقصى شرق حي “برونكس″ تمنع السلطات الأمريكية الوصول إليها وتضم أكبر مقبرة جماعية دفن فيها حوالي مليون شخص.
ومع مقابر لأطفال ولدوا ميتين توفوا بعد فترة وجيزة من ولادتهم وفقراء ومشردين، تعتبر جزيرة هارت ايلاند أحد أكبر المدافن في الولايات المتحدة وأقلها استقبالاً للزوار.

العقد الأدبي.. أممي لم يخترعه أحد

لنختصر ونقول إن كل العقود محددة إلا العقد الأدبي، فهو وحده العقد الخالد غير المحدد بمدة زمنية، وهو الوحيد الذي يلتزم به الأدباء، واعين أو غير واعين، من غير أن يطلعوا على بنوده. وحتى اليوم لم تسجل مخالفة واحدة، منذ بداية هذا العقد قبل سبعة آلاف سنة، من أيام إينانا، وحتى آخر أديب من الأدباء الأحياء في عالم اليوم، أما الذين خرجوا عن العقد فلم يعد لهم ذكر.

المزيد من المقالات...