متابعات ثقافية

ثلاثيّة فِلّيني..وتحطيم المحظورات


سارّة القائم
ترجمة أحمد حميدة
يظلّ لافتاً شريط «ستيريكون» لفدريكو فلّيني، رغم مرور سنين على إنتاجه، فهو عمل إبداعيّ فارق في قائمة أفلام هذا المخرج الإيطاليّ الرّمز، بل في تاريخ السّينما العالميّة. وجاء هذا الشّريط العجيب ليتناول، بالتّمحيص، مواضيع كان فيلّيني قد تناولها أيضاً في شريطي «كازانوفا»، وفي «وتمضي السّفينة (إي لا نافي فا)، التي استهلّت فترة جديدة في مسيرته السّينمائيّة، بعد إنتاجه

ستيفن هوكنغ لنُخب العالم: تواضعوا..


زينب سرور
كتب العالم البريطاني ستيفن هوكنغ في صحيفة «الغارديان» البريطانيّة مقالة رأي جاء فيها:
بصفتي عالم فيزياء نظريّة موجودا في «كامبردج»، لقد عشتُ حياتي داخل فقاعةٍ مميّزة للغاية. كامبردج مدينةٌ غير اعتياديّة. تتركّز حول واحدةٍ من أعظم جامعات العالم. لكن داخل تلك المدينة، أصبح المجمع العلمي، الّذي كنتُ جزءاً منه خلال العشرينيات من العمر، أكثر خللاً.

الكاتب آلان مابنكو متنقلاً بين الكونغو وفرنسا وأميركا إزالة الحواجز والعوائق حول «مفهوم الوطن»


يعيش الكاتب آلان مابنكو متنقلاً ما بين الكونغو حيث ولد وفرنسا والولايات المتحدة الأميركية حيث يمارس مهنة الكتابة والتعليم الجامعي، وفي كتابه الجديد: «العالم هو لغتي» يكرّم معظم الروائيين والكتّاب الذين يحبهم والذين تركوا أثراً في حياته الأدبية كما أنه يفتح الباب أمام نقاش حول الهوية والانتماءات.

فيدل كاسترو... الذي أعرفه


غابرييل غارسيا ماركيز
مولع بالكلمات. ماكر في الإغواء، باحث عن الصعب أينما كان. اتساع ذائقته تجدها في الكتب التي ينتقيها. تخلّى عن السيجار الكوبي بإضفاء شرعة أخلاقية لحملة مكافحة التدخين.
يحب إعداد الصيغ بإضفاء وهج علمي عليها. يحافظ على رشاقته عبر ساعات من التمارين اليومية، والسباحة المستمرة. صبور كؤود.

مصر 2016 «تسجن» العم نجيب؟


محمد الخولي
القاهرة | إنّها المرة الأولى التي يحمد فيها مثقفو مصر الله على رحيل عميد الرواية العربية نجيب محفوظ (1911 ــ 2006). فلو كان بينهم الآن، لكان مصيره السجن يزامل الكاتب والروائي أحمد ناجي في زنزانة «خدش الحياء» العام.
ليست هذه فانتازيا، بل هو تصريح واضح ومباشر لبرلماني مصري يُدعى أبو المعاطي مصطفى، عضو اللجنة الدستورية والتشريعية في مجلس

المزيد من المقالات...