متابعات ثقافية

ما دون الفلسفة وما فوق الواقع… أمبرتو إيكو وسفاسف الإفتراض

عبد القادر رابحي
لعلّه آخر رأي أدلى به في حياته العلمية والأدبية الحافلة بالبحث والتنظير والإبداع. وربما سيكون الرأي الوحيد الذي سيخلد به من ضمن كل ما كتب، وليذهب كل هذا الإرث السيميائي، ومعه البنيوي والتفكيكي، الذي أُنتج على مدار أكثر من نصف قرن إلى الجحيم، ما دام أحد أكبر منظريه قد انتهى به «قطار التنظير» إلى محطة اضطرته إلى أن

قصائد مختارة للشاعرة هانا آرندت

الحزن نور مضاء في القلب
ترجمة: أحمد عثمان
(...)
أحب الأرض
مثلما نحبها في الرحلة
مكان غريب
بأي صورة من الصور
وهكذا تسبقني الحياة على طول الخيط الذي تفتله
مكونة رسماً لم يزل مجهولاً
كما الوداع وقت السفر
الصمت الكبير يندفع إلى نطاق ينسج.

برناردو برتوللوتشي من روما: كلّنا ننسخ من بعضنا البعض والأهم ألا نُفضَح


المصدر: "النهار"
روما - هوفيك حبشيان

بابتسامة مطمئنة تختزن حنان رجل أصبح في منتصف السبعينات، دخل برناردو برتوللوتشي إلى صالة "بتراسّي" الضخمة تحت وابل من التصفيق، ليقدّم لقاء منتظراً جداً مع الجمهور، ضمن نشاطات "عيد روما السينمائي" الحادي عشر الذي بدأ في العاصمة الايطالية الخميس الماضي، ويستمر حتى نهاية هذا الأسبوع. بعد "الحالمون" (٢٠٠٣)، تعرّض هذا الذي يُمكن اعتباره آخر معلّم على قيد الحياة من

أوبرا وينفري التي غيرت نظرة المجتمع الأمريكي للسود وطلب الرؤساء ودها وتربعت على عرش أهم إمرأة في العالم


أدمنت على المخدرات خلال مراهقتها وتعرضت للتحرش الجنسي والاغتصاب على يد قريب وعاشت طفولة مضطربة
حسام عاصي
لوس أنجليس – «القدس العربي»: تم إدراج «أوبرا وينفري» مرات عدة من قبل الصحف العالمية على غرار «سي أن أن»، و«فوربس» «تايم»، كأقوى امرأة وأكثر النساء تأثيرا في العالم. كما أنها تعتبر أهم امرأة في تاريخ أمريكا، متصدرة المرتبة التاسعة في لائحة أهم الشخصيات الأمريكية عبر التاريخ. وكانت أول مليارديرة سوداء في

طروادة وفتنة السرد


حنا عبود
فتنة السرد في رواية ما بعد الحداثة
نعتبر السرد في رواية ما بعد الحداثة عودة إلى السرد الذي استخدمه هومر في الملحمتين الخالدتين، الإلياذة والأوديسة، كما استخدمه غيره مما وصلنا من الأدب اليوناني، فلو نظرنا في صناعة السرد اليوم لوجدنا أنها تقوم على «الأسرار»، سواء أكانت هذه الأسرار واقعية بالكامل، كما في رواية «شيفرة دافنشي» أو بقية روايات دان براون، أو كانت أسراراً غير

المزيد من المقالات...