متابعات ثقافية

العابر والمُقيم


أيها العابرون لماذا لا تُقِيمون؟!
د. سعيد توفيق
كم أدهشني تأمل الأشخاص والأشياء التي التقيتها على مر السنين: كلها عابر وبعضها مقيم، فما الذي يعبر، وما الذي يقيم؟! هذا سؤال الزمان الذي حير الفلاسفة والعلماء على السواء، وقد انشغل كل واحد من هؤلاء المتحيرين بجانب واحد منه سعوا لتفسيره على أنحاء شتى، ولكن أغلبهم قد مال إلى تأمل ذلك المظهر للزمان الذي يمكن عده وإحصاؤه، ومنهم الفيلسوف الكبير

حنيف قريشي.. في حوار عن الكتابة الشائكة!

 


ترجمة: عادل العامل
أود التأكيد هنا، يقول الكاتب البريطاني الباكستاني حنيف قريشي Hanif Kureishi في مقابلة نشرتها الغارديان، أن الكتابة اليوم، وبوجه خاص الكتابة بالانكليزية، حالة صحية على نحوٍ مدهش، وأن الكتابة من الهند، وباكستان، وبقية شبه القارة، حيوية جداً حالياً. كما أن هناك الكثير من الكتابة الجديدة يخرج من أفريقيا. وهكذا فبالرغم من أن الناس يتحدثون طول الوقت عن موت الرواية، والكتابة أيضاً، فإنهم

نيتشه.. المُعتزِل في فردانيّته


كتابة آلات رولان
ترجمة أحمد حميدة
يتمفصل الفكر النّيتشوي عن الفرد قبل كلّ شيء حول أكثر الثّنائيّات إثارة: هي تلك التي تضع وجهاً لوجه «الضّعفاء» و«العبيد» من ناحية و«الأقوياء» و«السّادة» من ناحية أخرى. وعلى عكس ما يذهب إليه بحماس أولئك الذين لم يقرؤوه البتّة، فإنّ نيتشه لا يعني بذلك أن الطّرف الثّاني يهيمن أو أنّه مطالب باستعباد الطّرف الأوّل، وإنّما أنّ المنتمين إلى الطّرف الأوّل، والذين

ثلاث قصائد إيروتيكية مجهولة لإليوت


محمد مظلوم
ثلاث قصائد لم ينشرها إليوت في حياته، وجدت ضمن دفتر ملاحظات وأوراق قديمة للشاعر الذي توفي العام 1965، بقيت أرملته وسكرتيرته السابقة فاليري فليتشر محتفظة بها كل هذه السنين لتودعها قبل وفاتها هي الأخرى لدى كريستوفر ريكس، الأستاذ السابق للشعر في جامعة أكسفورد، حيث قام ريكس بالاشتراك مع جيم مكيو بنشر تلك القصائد الثلاث ضمن طبعة شاملة ومستوفاة، لأعمال إليوت الشعرية صدرت

مارغريت دوراس : فضائح وصراعات وكتب وعشيق في الخامسة والسبعين


إسكندر حبش *
تحتفل فرنسا (والعالم) منذ أيام، بالذكرى المئوية الأولى لولادة الكاتبة الفرنسية مارغريت دوراس، عبر العديد من النشاطات والندوات وإعادة إصدار بعض كتبها كما بعض الكتب عنها، ناهيك عن سيناريوهات كانت كتبتها، أو الأفلام التي أخرجتها وأخرجها آخرون عن رواياتها. وإن دلت هذه الاحتفالات على شيء، فهي تدل على أمر واحد: لم ينجح الغياب المادي (الموت) في إخفاء الكاتبة

المزيد من المقالات...