متابعات ثقافية

جيمس جويس لنورا: أنا غيور ووحيد وطمّاع ومغرور


لندن - العربي الجديد
حين قابل جيمس جويس (1882-1941)، الذي صادفت ذكرى رحيله يوم 13 كانون الثاني/ يناير، نورا بارنيكل (1884-1951)، كانت تعمل خادمة تنظيف الغرف في أحد الفنادق الصغيرة، وصفها بأنها "روح بسيطة شريفة عاجزة عن الكذب". كان المحيطون بنورا ينادونها "قاتلة الرجال" لأنها كلّما أحبّت

جويس وبروست.. ذلك اللقاء


بن جاكسون
في واحدة من رسائله، المنشورة أخيراً، إلى زوجته فيرا، يقدّم الكاتب الروسي نابوكوف رواية أخرى للّقاء الأسطوري الذي حدث بين الروائيين الإيرلندي جيمس جويس والفرنسي مارسيل بروست عام 1922.
لا تتفق الروايات المتعدّدة التي نُقلت عن اللقاء (كثير منها جُمع وقُدّم في كتاب ريتشارد إيلمان "حياة جويس") في كل شيء تقريباً، رغم أنه تمّ، على الأرجح، في

ربيع النرجسية... خريف الفرد [2/3]

محمود المعتصم
هنالك قراءتان خاطئتان للشخصية النرجسية. الأولى هي قراءة شعبية رائجة والأخرى تنتمي إلى ما يمكن تسميته مجازاً «علم النفس الأميركي أو البراغماتي». تقول القراءة الشعبية إن الشخص النرجسي هو شخص معتز بنفسه يحتقر الآخرين، هو شخص مغرم بصورة مرضية بنفسه، شخص مثل كريستيانو رونالدو أو كايني ويست كما هو رائج.

هيرمان هيسه في «سحر الكتاب»: عالم الكتب هو المكان الأجدر بالمعيشة


ترجمة: إبراهيم الملا
يقول الكاتب والروائي السويسري الألماني الأصل هيرمان هيسه الحائز جائزة نوبل للأدب عام 1946 في مقالة له بعنوان (سحر الكتاب): «من ضمن عدة عوالم لم يعشها الإنسان كهبة من الطبيعة، لأنها خلقت خارج وعيه وكينونته، فإن عالم الكتب هو المكان الأجدر بالمعيشة، فبدون الكلمات، وبدون تأليف الكتب، لا وجود للتاريخ، ولا وجود للمحتوى الإنساني، وإذا أراد أي شخص أن ينحاز للعزلة، أو أن يعيش في منزل صغير، أو في

لست من نسل الأمازونيّات، لكنّي محاربة | شهادة في الرواية


سميحة خريس
تحيّة طيّبة لأهل فلسطين وأرضها، لأنّني بهذه الزيارة أقطع خيط التخيّل الذي جعل فلسطين حلمًا في البال، لتكون منتصبة أمامي، لحمًا ودمًا وحجرًا وشجرًا.
آتيكم محمّلة بثقل يسمّونه إنجازًا، وأشعر به قيدًا يمنعني من أن أكون إنسانة أخرى جديدة. في مقام الشهادة على ما كتبت، أعدّد عناوين رواياتي الأربعة عشر، ومجموعاتي القصصيّة

المزيد من المقالات...