متابعات ثقافية

نيتشه.. المُعتزِل في فردانيّته


كتابة آلات رولان
ترجمة أحمد حميدة
يتمفصل الفكر النّيتشوي عن الفرد قبل كلّ شيء حول أكثر الثّنائيّات إثارة: هي تلك التي تضع وجهاً لوجه «الضّعفاء» و«العبيد» من ناحية و«الأقوياء» و«السّادة» من ناحية أخرى. وعلى عكس ما يذهب إليه بحماس أولئك الذين لم يقرؤوه البتّة، فإنّ نيتشه لا يعني بذلك أن الطّرف الثّاني يهيمن أو أنّه مطالب باستعباد الطّرف الأوّل، وإنّما أنّ المنتمين إلى الطّرف الأوّل، والذين

بودريار.. شاهد على اغتيال الواقع


فريدريك جوانيو
6 مارس 2017
منذ السبعينيات، كل شيء تحرّر. عن ذلك العقد، كتب جان بودريار في "شفافية الشر" (1990): "كان حفل عربدة شاملٍ للواقعي، للعقلاني، للجنسي، للنقدي..." ثم تساءل، بتلك النبرة التهكمية التي لا تفارقه "ماذا بعد حفل العربدة هذا؟ هل نحن محكومون بأن نصطنع ونكرّر عملية التحرّر وإن أصبحت خالية من المعنى، بما

الفيلسوف الفرنسي يرى أن الانحرافات الهويّاتية خلقت خطاب الحرب الدينيّة جاك رانسيير: نحتاج خطاباً يغذّي الحياة


حوار - اريك ايشيمان / ترجمة - احمد عثمان
ولد الفيلسوف الفرنسي جاك رانسيير في الجزائر العام 1940. شارك في كتابة «قراءة رأس المال» مع لوي آلتوسير. متخصص في الديمقراطية. مؤلف العديد من الدراسات المشهورة: «الفلسفة وفقراؤها» (فلاماريون، 1983)، «كراهية الديمقراطية» و«المشاهد المتحرر» (لا فابريك، 2005 و2008). في هذا الحوار يستعيد الفيلسوف الفرنسي أسباب الانحرافات الهوياتية المتعلقة بما هو ديني حسبما

مسرحية " في بيت النساء " للفنان العراقي / الألماني رياض القزويني : الحفر عميقاً بين قيم الأنتقام والأذية


حاورته عالية ممدوح
" في بيت النساء " مسرحية قام بإخراجها الفنان المسرحي العراقي / الألماني رياض القزويني ، وذلك في يوم المرأة العالمي المصادف الثامن من مارس / آذار . كانت المسرحية بطاقة موجعة عن المرأة وللمرأة ، عن القراءة الجوانية لما أصابها ، وعلى الخصوص، بعد ما يسمى بالربيع العربي من تدهور مميت في كل شيء ، بدءا من الحقوق وأنتهاء في الملبس وحتى نوعية الطعام !!. رياض الفنان

فريدا هيوز: رأس أمي في الفرن

 
صفحات الإبداع من تنسيق: أحلام الطاهر
ترجمة وتقديم: الشاعر المصري عماد أبو صالح
أيّ محاولة جديدة للوصول إلى الأسباب الحقيقية لانتحار الشاعرة سيلفيا بلاث (1932 ــ 1963)، ستتكدس مع دزائن سابقة من التحليلات والتخمينات والافتراءات التي لم تفلح في فك لغز هذا الحادث المأساوي. يقال إن الانتحار عادة يستهدف اثنين، لكن انتحار سيلفيا جرّ وراءه ثلاثة أرواح في أوقات متفاوتة، أو أربعة على الأصح إذا أضفنا إلى قائمة الضحايا زوجها الشاعر

المزيد من المقالات...