متابعات ثقافية

زيغموند بومان: الرجل الذي لم تنطلِ عليه كذبة الحداثة

يمكن أن تقرأ في مكانٍ ما أنّ زيغموند بومان علّم لسنتين في «إسرائيل» قبل انتقاله النهائي إلى بريطانيا (1971)، لكنهما كانا عامين انتقاليين. يُعرف عن عالم الاجتماع البولندي (1925 ــ 2016) الذي انطفأ قبل أيام، إيمانه التام بعدم وجود مصطلح «سلام» في القاموس الإسرائيلي. لديه إجابات على أسئلة في مصاف «المحظورات» أوروبياً عن المحرقة وجريمة النازيين، التي هي جريمة أوروبا بأسرها. الهولوكوست هي صنو الفشل الغربي، أوضح مشهد لسقوط الحداثة أخلاقياً. أما الصهيونية، فهي استمرار السقوط، وصولاً إلى «ما بعد الحداثة»، في عالمٍ «استهلاكي» تزاح فيه الأخلاق جانباً، إلى مكانٍ لا يكون مرئياً على الإطلاق
أحمد محسن

آلان دو بوتون: البحث عن عالم بروست


محب جميل
لم يكن أحد يتوقع لهذا المولود ذي البنيان الهزيل أن يستمر في الحياة لعدّة أيام. فقد أرجعوا سبب الوهن الجسدي إلى المشاكل الجسدية والنفسية التي تعرضت لها والدته أثناء حصار الألمان للعاصمة الفرنسية على مدى أربعة أشهر شحّت خلالها المواد الغذائية.
لكن الطفل (مارسيل بروست) المولود في العاشر من تموز (يوليو) عام 1871 سيصبح مع الوقت واحداً من أبرز الأسماء في عالم الأدب

رشيد بوجدرة... الجوائز الخليجية سلّعت الأدب


مسيرة الخمسة عقود محل احتفاء للمرة الأولى في الجزائر
محمود أبوبكر
الجزائر | «الحلزون العنيد» عنوان روايته الأشهر، يطابق أيضاً مسيرته الطويلة مع الكتابة والنضال. يعتبره النقاد روائياً استثنائياً بكتاباته الصارخة والمثيرة للجدل، لكن أيضاً لأنه من القلائل الذين يكتبون في أكثر من مجال إبداعي وبتماس لغوي فريد. هو من أولئك الذين يكتبون بالعربية والفرنسي، في بلد ينقسم كتابه بين «الفرنكوفونيين» و«المُعربيين»، وثمة حروب ضروس

ما دون الفلسفة وما فوق الواقع… أمبرتو إيكو وسفاسف الإفتراض

عبد القادر رابحي
لعلّه آخر رأي أدلى به في حياته العلمية والأدبية الحافلة بالبحث والتنظير والإبداع. وربما سيكون الرأي الوحيد الذي سيخلد به من ضمن كل ما كتب، وليذهب كل هذا الإرث السيميائي، ومعه البنيوي والتفكيكي، الذي أُنتج على مدار أكثر من نصف قرن إلى الجحيم، ما دام أحد أكبر منظريه قد انتهى به «قطار التنظير» إلى محطة اضطرته إلى أن

قصائد مختارة للشاعرة هانا آرندت

الحزن نور مضاء في القلب
ترجمة: أحمد عثمان
(...)
أحب الأرض
مثلما نحبها في الرحلة
مكان غريب
بأي صورة من الصور
وهكذا تسبقني الحياة على طول الخيط الذي تفتله
مكونة رسماً لم يزل مجهولاً
كما الوداع وقت السفر
الصمت الكبير يندفع إلى نطاق ينسج.

المزيد من المقالات...