متابعات ثقافية

رولان بارت.. المفكر الذي أخفى حزنه

‫عبدالدائم السلامي - كاتب تونسي
في مناسبة الاحتفال بمئوية الناقد والمفكر الفرنسي رولان بارت، وصدور كتاب جديد عنه بعنوان: «رولان بارت: سيرة ذاتية» للكاتبة المختصة في السيرة الذاتية تيفين سامْوَيُو، يحاول هذا المقال تسليط الضوء على مناطق لم تكشف من قبل في حياة صاحب «لذة النص».

أعماله الكاملة صدرت في بيروت: الشعر تجربةً كيانيةً وفلسفة حياة

كلمات محمد ناصر الدين
«لكن السير هو ما يصنع السائر/ بين أقزام العتمة/ وباقة الأشجار التي تقدّمت في السن/ ومالت شاكيةً/ على الرصيف والجدران المتداعية» (بسام حجار ــــ ألبوم العائلة) مع بسام حجار (1 كانون الثاني/ يناير 1955 ـــــ 17 شباط/ فبراير 2009)، لم يكن الشعر مهنة أو فنّاً، فيمكننا بذلك أن ننصب

جوليا كريستيفا/ فيليب سوليرز: وحدة المتعدد

يكشف هذا الحوار اللافت مع الكاتبة البلغارية/ الفرنسية حول علاقاتها مع الكتابة والمنفى والحب والزوج/ الروائي الفرنسي فيليب سوليرز مستويات مهمة في حياة الأجنبية في المجتمع الفرنسي، جوانب تتصادى مع ما كشفت عنه عالية ممدوح في «الأجنبية» وتضيف إليها أبعادا فكرية وفلسفية أخرى.

صامويل دوك
ترجمة: سعيد بوخليط
"عشق مختلف عن العشق، يُزْهِرُ في ظل العشق ذاته'' (سيدوني كوليت).
"أنظرُ إلى استحالة أن يكتفي العشق بالبقاء ثابتا'' (تيريز الأفيليَّة).
صامويل دوك: نصل إلى فيليب سوليرز. الثنائي الذي شكلتموه رفقته منذ عشرات السنين، أبهر الإعلام، لكنكما أدركتما كيفية الحفاظ على خصوصيتكما، وإن أجّجتما، بالرغم منكما، لدى الجمهور فضولا حيويا. كان حاضر جدا، بين صفحات رواياتكم، وانعطف من خلال شخصيات عديدة. هل بوسعكم أن تصفوا لنا لقاءكما الأول؟ وكيف تأسست هذه العلاقة؟

فرانز كافكا… الكاتب الذي ملأ الدنيَا وَحَيرَ الناس!

محمد محمد الخطابي
في الثالث من شهر يوليو/ تموز عام 1883 وُلد الكاتب التشيكي فرانز كافكا في برَاغ، على الرغم من الجو السوداوي الذي أحيط به، وبحياته، فإنه منذ بداية تعامله مع الكتابة ظهر ككاتب مُحيِر، وعلى الرغم من الدراسات النقدية والتحليلية المتعددة التي كُتبت عنه، فإنه ليس من السهولة بمكان التعرف على حقيقة حياته. يقول الكاتب الألماني غواشيم أونسيلد «رغم العزلة، والمرارة اللتين طبعتا حياة كافكا فإننا واجدون شيئاً مهماً آخر عنده، وهو جانب الحب، والقدرة

والت ويتمان شاعر الحلم الأميركي واجه سلطة المجتمع الأرستقراطي

العالم يحتفي بذكراه … وترجماته العربية اكتملت مع رفعت سلام

محمود قرني
المتأمل في صورة شاعر الديمقراطية الأميركية والت ويتمان الذي يحتفي العالم بالذكرى المئوية الثانية لولادته (31 مايو/أيار 1819 - 26 مارس/ آذار 1892) بعد مرور مئة عام على مولده، تستثيره ربما تلك التقلبات المرعبة التي صادفت المزاج الأميركي في تلقي شعره منذ أن أصدر الطبعة الأولى لعمله الفريد "أوراق العشب" عام 1855. فباستثناء موقف الشاعر والمفكر رالف والدو إمرسون المُعضِد بقوة والمبشر بشعرية ويتمان، تعرضت

المزيد من المقالات...