غرام براغماتي

غرام براغماتي

طالب الرفاعي
عنوان البريد الإلكترونى هذا محمى من المتطفلين , تحتاج إلى تفعيل الجافا لتتمكن من رؤيته

ليس سهلاً أن يضع أي كاتب روائي نفسه أمام تحد مهلك لكتابة عمل روائي جديد، يستطيع من خلاله تجاوز أعماله السابقة فنياً، وإضافة رصيد إبداعي مقنع إلى مسيرته الروائية، وأخيراً، كسب قارئ جديد، يأخذه معه إلى أعماله اللاحقة، وربما يحفّزه على البحث عن أعماله السابقة. ويبدو هذا الرأي متحققاً حين الحديث عن الروائية عالية ممدوح، فهي مسكونة بهاجس تجاوز ذاتها إبداعياً، وفي سبيل ذلك، لا تتوانى عن الدخول في رهان دائم لكتابة عمل روائي لا يشبه إلا نفسه. مما يجعلها مخلصة لجهد دؤوب لتحصيل مزيد من المعرفة الفكرية والإبداعية والفنية والإنسانية. لتكون عوناً وأداة لها في خوض غمار مغامرة جديدة، لكتابة عمل روائي جديد.

«غرام براغماتي» رواية عالية ممدوح مرهفــة، مبدعــة، شــاعرية

 صباح زوين

إذا أحببت الروائية العراقية المقيمة في باريس، عالية ممدوح، في كل رواياتها، فلأني أجد في مؤلفاتها ليس فقط متعة القراءة الفائقة، بل أيضا لأنها الكاتبة المميزة في مادتها من حيث تناولها مواضيع متشعبة في الكتاب الواحد، قافزة ببراعة ما بين القضايا السياسية والمشاكل العاطفية والتعقيدات الاجتماعية وصولا إلى مسائل الكتابة وفعلها، فلا تترك شاردة ولا واردة إلا وتتناولها بعمق وذكاء فائقين. متعة قراءتها تنبع من عمق معرفتها وثقافتها من ناحية، ومن ناحية أخرى، فهي تنبع كذلك من براعتها في تركيب الحبكة، هذه السردية الروائية المختلفة.

عاليه ممدوح: الغرام هو الوحيد الذي يدعنا بلا أي نوع من أنواع الحماية

صباح زوين 

صدر للروائية العراقية عالية ممدوح رواية جديدة «غرام براغماتي» طبعة اولى 2011 عن دار الساقي، سبق ان تناولناها في مراجعة حاولنا تشريح بعض فصولها، والرواية من أجمل الكتب التي كتبتها ممدوح من حيث تفننها الفائق في اختيار المضامين والأسلوبية المتميزة حيث يلاحظ القارئ أن هذا العمل تكملة لمشوار ممدوح الروائي المهم والمتمايز. حول هذا

الكتاب كان لنا حوار مع الكاتبة: