الولع

الولع يبدأ من مطار هيثرو

رواية بوليفونية آسرة
شكيب كاظم ــ بغداد
تبدأ رواية الولع للقاصة والروائية العراقية المغتربة عالية ممدوح، والاسرة ممثلة بـ هدى وابنها مازن منتظرة وصول زوجها السيد مصعب الى مطار هيثرو بلندن صحبة زوجته الرابعة وداد للالتقاء بزوجته وابنه مازن الذي يواصل دراسته العالية في الالكترونيات وبتفوق، وتنتهي الرواية بعد اربعة اسابيع حاول فيها مازن التوفيق بين الرغبات المتبعثرة لهذه الاسرة التي عصفت بها مغامرات الاب وغرامياته التي لاتنتهي والذي كان ممنوعا

قراءة في رواية "الولع" لعاليه ممدوح

د. زهير شليبه
إذا تمعنا بنيةَ “الولع”، رواية الكاتبة العراقية عاليه ممدوح فإننا سنجد أنها إنتهت بموضوعتها الأولى. أعني بذلك موضوعة الإنتماء كما سنرى لاحقا.كتبت الروائية “ولعَهَا” على شكل رسائل، تبعثها بطلتها هدى من بريطانيا إلى صديقتها بثينه المقيمة في القاهرة. الشائع في البنية الروائية التقليدية أن يقدم الروائي شخصياته في الفصل الأول ممهدا لتقديمها ودخولها في مجرى الأحداث، وهذا مافعلته الروائية في “حبات النفتالين"، إلا أنها لم تقم بذلك في “الولع”1.
إعتمدت بنيةُ “حبات النفتالين” الطريقةَ الشائعةَ من حيث تركيب الأحداث والحوارات والحوارات الداخلية وتقديم الشخصيات المتعددة وطرح الموضوعات كما هي في واقع الحياة، لكون أحداثها تجري في العراق، أما في “الولع” فإن الأبطالَ محدودون ومغتربون، عراقيون “يخاف بعضُهم بعضا” ص168كما تقول عنهم هدى. هذا الإختلاف في نوعية الأبطال وعددهم بالمقارنة مع الروايات الإعتيادية أو التقليدية له علاقة و تأثير في تحديد أسلوب السرد وشكله المتجسد بالرسائل والأصوات البوليفونية لتناسبها مع طريقة البوح والمناجاة والحديث عن النفس، مما أثر بالتالي في بنية الرواية كلها.

الفصل الأول : «الولع المميت.. والأنوثة المشروخة»

الدكتور حسين سرمك

(( أيتها الذاكرة ، أيتها الذاكرة ..
ماذا تريدين مني ..... ؟))
( بول فرلين )
(( المياه النظيفة جدا لا تحتوي على أسماك ))
( ......... )
(( إحذر المرأة التي تتحدث كثيرا عن الشرف ))
( مثل فرنسي )
منذ الصفحة الأولى من رواية «الولع المميت» للمبدعة العراقية الفائزة بجائزة «نجيب محفوظ» للرواية «عالية ممدوح»، ومنذ أسطر الاستهلال، يصدمك الأسلوب ونبرته النفسية الهادئة – ظاهراً – التي تسيطر على رسالة " هدى " بطلة الرواية / الراوية الموجهة إلى صديقتها «بثينة» - صديقة الستينات إلى التسعينات – وهي تخبرها بمجيء زوجها «مصعب» وزوجته الرابعة الشابة «وداد» إلى إنكلترا لقضاء مدّة معها – والراوية زوجة مصعب الثالثة – ومع ابنهما «مازن» طالب الهندسة في «كاردف».

الولع لعالية ممدوح

رجاء عالم

لا تستهويني اليةُ الكُتِبِ، بقدر ما يستهويني ما تحمله من طاقة، هي من صُلْبِ الحياة وتتفوق عليها. الولع، كتاب للكاتبة العراقية عالية ممدوح هو تسجيل لموقفٍ يَتَفَلتُ من ذاكرة الكاتبة (اقرب للشحنة او للصعقة ساهمت الى حد كبير في صياغة مُبْدَعتها ككيانٍ مُتَمردٍ وقادرٍ على التخليق والبقاء).
يتاسس النص على مونولوج داخلي يتم في دخيلة الشخصيات الرئيسية (مصعب، وزوجتيه هدى ووداد، وابنه مازن من زوجته الاولى هدى. وتدعم روايَته ثلاثُ رسائل تبعثها البطلة لصديقتها بثينة، بل يبدا بواحدة من تلك الرسائل، فتفضح الرسائل والحوارات الداخلية الماضي والحاضر وتتكهن باللحظة التالية

المزيد من المقالات...