المحبوبات

لغات الحب الكثيرة في رواية المحبوبات لـ عالية ممدوح

مفيد نجم
العدد 98 ...موقع شرفات
تذهب صاحبة رواية (الدلع) «عاليه ممدوح» في روايتها (المحبوبات) نحو مناطق غائرة في تاريخ الذات العراقية المثقلة بانكساراتها وأوجاعها ومنافيها لتروي سيرة ذلك العذاب والبحث عن المعنى والوجود خارج حالة الخراب والموت والقهر التي تعيشها شخصيات روايتها بين منفى وآخر .. ووطن ومنفى . ومنذ جملة الاستهلال يكثّف القول الذي ينقله السارد عن «سهيلة» بطلة الرواية مضمون تلك التجربة في أبعادها الإنسانية والوجودية( في المطارات نولد وفي المطارات نعود) حيث تشكل هذه الجملة البؤرة والمحور الذي تدور حوله أحداث الرواية، وتتفرع منه خطوط السرد الأخرى التي تتحرك في أزمنة وأمكنة مختلفة، يتيحها استخدام الكاتبة لأسلوب التداعي والمونولوج أو الحوار الداخلي في رواية تيار الوعي.

«محبوبات» عالية ممدوح روائية أقوى من الغيبوبة

انعام كجه جي
بغلاف وردي تتوسطه كف نسائية مرهفة، وبعنوان مخطوط بارز يشع بوهج الفضة، صدرت عن دار الساقي في بيروت، حديثا، رواية عالية ممدوح الجديدة «المحبوبات».
انها الرواية الثانية للكاتبة (التي اصدرت اربعا من قبل) التي تتخذ من بلد غربي مسرحا لاحداثها. وبهذه الصفة، تنضم عالية ممدوح الى مجموعة من الروائيين العراقيين الذين اقاموا ما يكفي من الزمن في بلاد الهجرات او المنافي لكي يسحبوا سفن الخيال من شواطئها الاولى ويلقوا بالمرساة على يابسة الاغتراب، مؤثثين اعمالهم بشخصيات واماكن واجواء اجنبية.

.............رواية عن الوجع العراقي

د. حسن مدن

  في رواية عالية ممدوح: “المحبوبات”، نحن إزاء كتاب الوجع العراقي الطويل، وجع العراقيين، سواء كانوا في داخل العراق أو في المنافي، البعيدة أو القريبة، الموزعة على اراضي الله الواسعة، التي توزع عليها العراقيون، بسبب المحنة الطويلة التي يعيشها وطنهم. انتهت عالية ممدوح من كتابة “المحبوبات” في عام ،2002 أي قبل ان يقع العراق تحت الاحتلال الامريكي، لكن مأساة العراق حاضرة في الرواية بكل ثقلها ووجعها، ليس فقط لأن الكاتبة كانت تهجس بأن وطنها آيل للاحتلال، لامحالة، وانما، أيضا، لأن محنة العراق قد ابتدأت قبل ذلك بكثير، بسبب الحروب العبثية التي وجد العراقيون أنفسهم يقادون اليها، وقودا بشريا، خلف وراءه الكوارث والفواجع، ثم بسبب الحصار الجائر الذي أودى بالآلاف، خاصة الاطفال منهم، نحو الموت لنقص الغذاء والدواء.

المزيد من المقالات...