شذرات

شارع الرشيد جوهرة في يد فحام

الذين ينبهرون بـ(مولات) عمان والشارقة ودبي وغيرها من (المولات)، قد لايعلمون أن أول (مول) أنشئ في الشرق الاوسط كان في شارع الرشيد ببغداد..وكان اسمه (اورزدي باك) ويتقدمه بواب أنيق يقف قرب الباب الدوارة وتعمل فيه نخبة من الفتيات الجميلات اللواتي يرتدين الزي الموحد وفيه كافيه يطل على نهر دجلة ومكتبة تستطيع من خلالها التزود بأحدث الكتب العربية والأجنبية عن طريق (الأوردر) أو بشكل مباشر..

لحم الفلسطينيّين

أنسي الحاج

 ■ كيفما دار العرب

هل ينفع كلامٌ من نوع: كان الله في عون الشعب الفلسطيني؟ في الحقيقة، لم يعد يصلح غيره. عدم المؤاخذة. الله، والشعب الفلسطيني نفسه _ ووحده _ ومنذ أربعينات القرن الماضي، وهو يتحمّل ناهشي لحمه من «الأشقّاء» العرب، فضلاً عن صالبيه من الصهاينة والغرب والشرق. وآخر وجبة طُبخَت من لحم الفلسطينيّين كانت في غزّة، غزّة المُفقّرة المخنوقة، لمصلحة المعسكر النتانياهي في الانتخابات المقبلة.

شذرات من كتاب ـ اللاطمأنينة ـ للشاعر البرتغالي فرناندو بيسوا

 ترجمة المهدي خريف

أستنطق الحياة

لم أطلب سوى القليل من الحياة ، وحتى ذلك القليل رفضت الحياة منحي إياه . طلبت حزمة ضوء من الشمس ، حقلا .. القليل من السكينة مع قليل من الخبز ، إلا تثقل علي كثيرا معرفتي بأنني موجود ، وألا أطلب من الآخرين شيئا وألا يطالبونني هم بأي شيء . هذه الرغائب ذاتها تم تجاهلها ، كمن يتجاهل الظل لا بسبب الافتقار إلى المشاعر  الطيبة ، وإنما لكي لا يتحتم عليه أن يفك أزرار السترة .. أكتب ، مكتئبا ، في غرفتي الهادئة ، وحدي مثلما كنت ، وحدي مثلما سأكون . وأفكر إن لم يكن صوتي ، على ضآلة شأنه ظاهريا ، يجسد جوهر آلاف الأصوات ، والحاجة إلى التعبير لدى آلاف الحيوات ، صبر آلاف الأرواح المذعنة مثل روحي ، تحت شمس القدر اليومي ، متشبثة بالحلم اللامجدي ، والأمل الذي بلا بارقة .

يجب أن نموت لأننا عرفناهن

 ""  راينر ماريا ريلكه""

ترجمة : سركون بولص

{ كتابة على البردي ، من أقوال بتاحوتب ، عن مخطوطة تعود إلى سنة 2000 قبل الميلاد }

"" يجب أن نموت لأننا عرفناهن "" . نموت

من زهرة ابتسامتهن التي لا تقال . نموت

من أيدهن الرهيفو . نموت

من النساء .

شذرات ل أوغستو مونتيروسو : أيها القناع الصغير أعرفك جيدا

 ترجمة : يحيى علوان

"" أنصحكم أن تستسلموا وترفعوا ايديكم عند قراءة هذا الكتاب . فخطورته تكمن في الحكمة المتلصصة خلف كلماته ، وروعته القاتلة في الجد الملتبس لبوس الفكاهة والهزل .

غابريل غارسيا ماركيز

الخروف الأسود

فيما مضى من الزمن ، وفي بلد ناءٍ ، كان هناك خروف أسود .

قتل رميا بالرصاص .

المزيد من المقالات...