متابعات

رافع الناصري رفع الفن العراقي إلى مستوى عربي وعالمي


نزيه خاطر
لا ريب في أن رافع الناصري من الأسماء التي دلت في مرحلة الستينيات على ظهور ملامح تنشط في سبيل فن عربي حديث. نحن في الستينيات كنا مجموعة عراقية لبنانية سورية تحلم في بناء فن يتجاوز الصياغات المحلية كفن لبناني وسوري وعراقي... الخ. ولم يكن دوره ثانوياً بل كان من العناوين التي ينادي عليها لإعطاء صفة لهذه المحاولة في بناء لوحة تكون عربية بالمطلق، لا لبنانية او سورية، أي

بدأت مسيرته في الصين وانتهت في الاردن

الموت يختطف ايقونة الجمال.. رافع الناصري
عبدالجبار العتابي
بغداد: نعت الاوساط الثقافية والفنية في العراق الفنان التشكيلي العراقي رافع الناصري، الذي توفي فجر  يوم السبت، في العاصمة الأردنية عمان عن عمر ناهز الـ73 عاما، بعد صراع طويل مع المرض،وقد كان يتلقى العلاج في احدى المستشفيات الأردنية قبل نقله إلى منزله ليتلقى الرعاية هناك، لكن الاجل المحتوم كان رأيه ان تكون له الرعاية ففارق الحياة في غربته.

جغرافيا الجسد في نادي السرد

بغداد- حسن جوان
ضمن النشاطات الأسبوعية لنادي السرد في الاتحاد العام للأدباء والكتاب, حلت الدكتور زينة الكسبي الأستاذة في جامعة بابل ضيفة لإلقاء محاضرة متخصصة بعنوان" جغرافيا الجسد وانتهاكاته". قدم الجلسة وأدارها الناقد سمير الخليل حيث تناول موضوعة الجسد في السرد بشكل عام وظهوره كثيمة مهمة في السرد العراقي بشكل خاص لاسيما عندما تكون الساردة أو الراوية امرأة تنطلق سردياتها استنادا إلى ذاكرة انثوية. كما أضاف الخليل ان موضوعة الجسد

الى كل من يعتقد أن المرأة بنصف عقل


مخ المرأة أكثر تعقيدا من مخ الرجل مما يخولها القيام بالعديد من المهام في وقت واحد.. حقيقة ربما لن تروق للرجل الشرقي ولكنها باتت من الاثباتات العلمية.
وقد اكتشف العلماء عند قيامهم بتصوير المخ لشباب وشابات باستخدام الرنين المغناطيسي عن أن الصور توضح اختلاف مخ المرأة عن مخ الرجل وأن المقولة الشائعة بأن المرأة تستطيع أن تقوم بالعديد

المزيد من المقالات...