مادونا حريصة على تعليم البنات

مشينجي (مالاوي)، نيويورك - أ ف ب
عرضت نجمة البوب الاميركية مادونا لوحة للفنان الفرنسي فرنان ليجيه تملكها، للبيع في مزاد تنظمه «دار سوذبيز» في نيويورك في السابع من أيار (مايو) المقبل، لتمويل مشروع تربوي للإناث في بعض الدول.
ويقدر سعر لوحة الفنان التكعيبي «ثلاث نساء على الطاولة الحمراء» بما يراوح بين خمسة ملايين وسبعة ملايين دولار وسيذهب ريعها الى مؤسسة «راي أوف لايت» لتمويل مشاريع تربوية مخصصة للبنـات في أفغانـستان وبـاكسـتان خـصوصاً.
وقالت مادونا في بيان: «أنا شغوفة بالفن والتربية، لا يسعني أن أقبل بعالم تتعرض فيه النساء والفتيات للأذى أو للقتل لأنهن يذهبن الى المدرسة أو يعلّمن في مدارس للإناث. لذا أريد ان استبدل شيئاً ذا قيمة كبيرة بشـيء لا يقـدر بـثـمن ألا وهو تربية الإناث! التربية هي السلطة». وستـعرض اللـوحة في هـونغ كـونـغ ولنـدن ومـن ثـم في نيويورك.
من جهة أخرى، زارت المغنية مع أطفالها الأربعة الميتم الذي تبنّت منه أحد أبنائها في العام 2006 في مالاوي، وهو ديفيد باندا البالغ من الـعمر الآن سبع سنوات.
واطلعت نجمة البوب التي لم تزر المكان منذ ثلاث سنوات، على تقرير جاء فيه ان دعمها المالي ساهم في إيواء 500 طفل في الميتم منذ العام 2007.
وعندما تبنت ديفيد، تعهدت المغنية ان تعرفه على بلده الام «حتى يحافظ على التواصل مع ثقافة مالاوي وإرثها الثقافي». وفي العام 2009، تبنت مادونا من ميتم آخر في مالاوي ميرسي جيمس البالغة الآن سبع سنوات .
وقال تريفور نلسون الذي يدير الاعمال الخيرية لمادونا ان المغنية تحرص دائماً على ان «يشعر اطفالها بتعلق بهذا البلد الجميل».
ووصلت نجمة البوب الاثنين برفقة ابنتها لوردس وابنها روكو الى مالاوي أحد أفقر دول افريقيا، لزيارة مدارس بنتها بمساعدة جمعية «بـيلد أون» وتـسـتـقبل هذه المدارس 4800 تلميذ.
الحياة الجمعة ٥ أبريل ٢٠١٣