شذرات ل أوغستو مونتيروسو : أيها القناع الصغير أعرفك جيدا

 ترجمة : يحيى علوان

"" أنصحكم أن تستسلموا وترفعوا ايديكم عند قراءة هذا الكتاب . فخطورته تكمن في الحكمة المتلصصة خلف كلماته ، وروعته القاتلة في الجد الملتبس لبوس الفكاهة والهزل .

غابريل غارسيا ماركيز

الخروف الأسود

فيما مضى من الزمن ، وفي بلد ناءٍ ، كان هناك خروف أسود .

قتل رميا بالرصاص .

وبعد مضي قرن من الزمان، أقام له قطيع شجاع من الخراف تمثالا جميلا ، أتخذ مكانا لائقا في أحد المتنزهات . وهكذا جرت الحال فيما بعد. فكل ما ظهرت خراف سود، كان الناس يجرون لها محاكمة سريعة ، قصيرة يتم إعدامها فوراً، كي يتاح المجال للأنواع الأخرى من الخراف أن تجد لها فرصة تٌخلد فيها بالنحت ...  

الإيمان والجبال

في البداية كانت الجبال ومن ثم جاء الإيمان . الدليل على ذلك أن الطبيعة بقيت دون تبدل آلافا من السنين . وعندما بدأ الإيمان ينتشر بين الناس ، ووجدت فكرة إحلال الإيمان محل الجبال ، قبولا لدى الناس ، لم يفعل الأخيرون شيئا سوى انهم أخذوا يدفعون الجبال في محاولة لزحزحتها . كانوا يراوحون في أماكنهم . غير أن تلك المساعي عَقدت المشكلة بدل أن تجد لها حلا ، إذ كان الناس يعودون في اليوم التالي ليرو الجبال في موضعها . لذلك قرر العقلاء من الناس آنذاك الكف عن ذلك الإيمان ، وهكذا بقيت الجبال منتصبة في مكانها حتى اليوم . ولكن إذا ما حدثت اليوم هزة أرضية في أحد الشوارع ومات بسببها بعض السواح ، فإن السبب في ذلك يعود إلى أن هناك شخصا ما ، قريبا أو بعيدا ، ما تزال لديه بقايا من ذلك الإيمان .

حلمُ جُعل

كان ثمة جُعل اسمه غريغور سامزا ، رأى في منامه ذات مرة أنه جُعل اسمه فرانز كافكا وكان يحلم أنه أصبح كاتبا يكتب عن موظف اسمه غريغور سامزا ، الذي رأى في منامه بدوره أنه جُعلُ .

 

مونولوج الشر

في يوم من اليام وقف الشر قبالة الخير وجها لوجه ، وأراد أن يلتهمه لينهي النزاع المضحك بينهما مرة وإلى البد . ولكن عندما رأى الشر الخير صغيرا ضئيل الحجم أمامه ، فكٍر : "" من المؤكد أنه فخ ، فإذا التهمت الخير ، الذي يبدو هكذا ضعيفا ، سيقول الناس أني قمت بعمل شرير ، وعندها سيظل العار يلاحقني حتى أغدو صغيرا ضئيلا جدا وتتاح الفرصة للخير في التهامي ، مع فارق بسيط ، هو أن الناس ستفكر أنه قام بعمل محق وجيد . ذلك أن من العسير جدا أن تبدل قناعات الناس من أن ما  يقوم به الشر ، شرير ، وأن ما يقوم به الخير ، جيد . وهكذا نفذ الخير بجلده مرة أخرى .

مونولوج الخير

فكر الخير ذات ظهيرة : "" إن الأشياء ليست بالسهولة التي يتصورها بعض الأطفال وأغلب الكبار . الكل يعرف أني أخفي نفسي وراء الشر ، مثل من يصاب بمرض يمنعه من السفر بالطائرة ، ثم تسقط الطائرة ولا ينجو أحد من ركابها . وفي أحيان أخرى يحدث العكس ، أي أن الشر يختفي ورائي مثلما حصل في ذلك اليوم عندما قتل قابيل أخاه المقدس هابيل ، فًطُبع الأول بلعنة من الناس لا تقبل الصفح أو إعادة الاعتبار . فالأشياء إذن ليست بتلك السهولة التي يتصورها الناس "" .

الجنة الناقصة

ذات مساء شتوي بارد ، فكر رجل مع نفسه ، دون أن يحيد ببصره عن نار الحطب التي يتدفأ عليها : "" من المؤكد أن في الجنة أصدقاء وموسيقى وبعض الكتب ، موسيقى وبعض الكتب ، إلا أن السيء فيها هو أن المرء عندما يصعد إليها ، لن يرى بعد ذلك سماء يتطلع إليها "" .

أيها القناع الصغير ، أعرفك جيدا

الفكاهة والحياء يسيران سوية بصورة عام ، ولن تكون أنت أستثناء. فالفكاهة قناع والحياء قناع آخر . فلا تدع أحدا ينتزعهما منك دفعة واحدة .

سيناريو منفرد

أن تتعرف على كاتب ما شخصيا ، لا يمكن إلا أن يكون مضرا . فقد قال الشاعر الانكليزي جون كيتس : "" الشاعر هو أكثر الكائنات لا شعريه يمكن للمرء تصوره "" . فما أن تتعرف على كاتب ما شخصيا ، كنت تعجب بكتاباته عن بعد ، سرعان ما تتوقف عن قراءة كتبه . ويحدث ذلك بصورة أوتوماتيكية . أما ما يتعلق بالأعمال الكتابية ، فإنها لفكرة جميلة ، تلك التي تم البدء بوضعها موضع التطبيق في العديد من بلدان أمريكا . وهي طباعة أحسن الكتب ، أو على القل انجحها ، اي تلك التي يمكن أن تكون جيدة . أما الكتب السيئة والرديئة جدا فيجب أن تطبع على نفقة الدولة بطبعات أنيقة مرفهة ، بأغلفة من الجلد الناعم ، موشاة بالرسوم والتخطيطات ، كي تبقى بعيدا عن أيدي القراء من ناحية ، وترضي غرور غالبية الشعراء والكتاب .

شيء ممكن الحدوث

ما أنَ تحسنَ وضعي الاقتصادي بشكل جيد ، حتى فقدتُ القليل ـ الذي كنت اتمتع به من صفات الكاتب . إذ اتخذت علاقاتي الاجتماعية شكلا لم أعد فيه قادرا على الكتابة دون أن أهجو واحدا من صحبي ومعارفي ، أو أن أتزلف الموافعين عني ومشجعيَ ـ وهم كثيرون .