زليخة أبو ريشة: “أزرق… تشطره نحلة”


في عمّان، سنة 1998، صدرت “تراشق الخفاء”، المجموعة الأولى للشاعرة الأردنية/ السورية زليخة أبو ريشة؛ وهذه المجموعة الجديدة هي التاسعة، وتضمّ 45 قصيدة نثر، قصيرة أو متوسطة الطول، موزّعة على ستة أقسام. إلى جانب الشعر، أصدرت أبو ريشة “أنثى اللغة: أوراق في الجنس والخطاب”، و”اللغة الغائبة: نحو لغة غير جنسوية”، تناولت فيهما قضايا الجندر واللغة وحقوق المرأة والحريات العامة. وفي تقديمها للمجموعة، كتبت الروائية العراقية عالية ممدوح: “نساء مجلوات بالوله، مستحمات برذاذ الحب. بنات سغوفات، محبوبات، ينزّ الغرام من مسامهنّ بدل الماء والعرق والبخار. والرجال أيضاً في هذا الديوان مخصبٌ بهم. يتجولون بين الاستيهامات العجولة والتخيلات المشوشة، والولع الذي لم يُضبط على المقاس. ولكن مقاس مَنْ ضُبط عليه هذا المدلل القاتل؟ أظنّ لا أحد. منذ زمن طويل لم أقرا مثل هذا الفَوَحان الغرامي الحرّ والباسل في ديوان واحد لشاعرة تليق بها النعوت والألقاب. تصوّرتها مقطوعة الأنفاس بالهوى وهي تعيش وتتنفس بهذا الهوى طوال سنين عمرها الجميل والثري”.
وهنا قصيدة “الهوى غلاب”:
“تحت الشجرة الزرقاء،
أمام المبنى الأبيض،
قرب العربة السوداء،
أطلق الخبير عينيه نحو الطفلة
التي كنتها.
ومثل مسلّات رفيعة وحذقة
خَرَمت النظرة روحها الصغيرة.
وراحت تمزّق جسدها الفتيّ
والأيام التي ستلي.
أما الخبير
فكان يدخن سيجارته بطمأنينة
على شرفة بيته المطلة على مدرسة البنات
ويقرض الزوجة في فخذها
القاهرية…
بينما الستّ تغنّي:
“هوّا صحيح الهوى غلاّب؟“

دلمون الجديدة، دمشق 2017

https://www.alquds.co.uk/%D8%B2%D9%84%D9%8A%D8%AE%D8%A9-%D8%A3%D8%A8%D9%88-%D8%B1%D9%8A%D8%B4%D8%A9-%D8%A3%D8%B2%D8%B1%D9%82-%D8%AA%D8%B4%D8%B7%D8%B1%D9%87-%D9%86%D8%AD%D9%84%D8%A9/