رجاء التي رقصت على سن الشوكة


محمد علي قدس
يعتبر الكثير من النقاد فوز رجاء عالم بالعديد من الجوائز، التي كان آخرها جائزة البوكر عام 2015 عن روايتها «طوق الحمام»، أنه تعزيز لمكانة الرواية السعودية وكاتباتها عالمياً، ويرسخ لها في مجال المنافسات الحتمية للإبداع، كما أنه يعد تتويجاً لمشروعها الإبداعي السردي الذي بدأته قبل ثلاثين سنة. فقد تربعت هذه الروائية خلالها على كرسي البهاء الروائي ككاتبة من سيدات الكتابة العربية، في وقت كانت المرأة مهمشة تماماً في مجتمعنا، وفي وقت احترفت الإبداع بعقلية مهنية سخَّرت لها حياتها وروحها كما ذكر الدكتور عبدالله الغذامي، وأعطت النص حقه، فهي قرأت لتعمّر روحها، وكتبت لتتنفس بالكلمات وتتهجى باللغة الألم والحلم.
في عام 1410هـ أعلن نادي جدة الأدبي عن جائزة الإبداع لأفضل كتاب إبداعي أدبي (شعر، قصة ومسرح) على مستوى الخليج، لدعم حركة التأليف، وإتاحة الفرصة للمبدعين من الشعراء والروائيين للتنافس على نيل الجائزة. وكان أن فازت مسرحية «الرقص على سن الشوكة» لرجاء عالم، وهي أول جائزة تفوز بها داخل المملكة، وسبق لها أن نالت جائزتي: مسرح جوهر السالم بالكويت، وابن طفيل من المعهد العربي الإسباني بمدريد عن قصتها «أربعة صفر»، التي تولى النادي طبعها ضمن إصداراته، وما كان مستغرباً هو رفض رجاء التحدث عن هذه الجائزة في وقتها وبعدها، وفي العام الذي يليه فاز ديوان «التضاريس» لمحمد الثبيتي - رحمه الله - بجائزة النادي للإبداع، وأعدَّ النادي أمسية للاحتفال بديوان الثبيتي الفائز، وحدث ما حدث تلك الليلة، وتم حجب الجائزة التي أعطيت له في ما بعد. لم تكن مصادفة أن تفوز رجاء عالم ومحمد الثبيتي بجائزة الإبداع التي أعلنها النادي، وهما كانا أيقونة الإبداع الحداثي المميز في الشعر والسرد، ولكنها مصادفة رائعة قيام النادي بإصدار ديوان «التضاريس» ورواية «أربعة صفر» في موسم وعام واحد 1407هـ. 
يعود تاريخ العلاقة بين النادي وإبداع رجاء عالم، إلى الدكتور سعيد السريحي، الذي كان بالفعل ليس متحمساً فقط لإبداع رجاء عالم، بل ومتبنياً لأي مشروع يخص رواياتها وإبداعاتها، وللحق استطاعت رجاء عالم من خلال ما قدمته من مسرحيات وروايات في وقت لم تتحمس المرأة لكتابة الرواية والمسرحية بجرأة حينها، كما تحمست وأبدعت رجاء، وكان رهان الجميع ممن شهد انطلاقتها أن تكون بإبداعها السردي صائدة للجوائز، إذ حازت رواياتها: «طوق الحمام»، «سيدي وحدانة»، «خاتم»، «موقد الطير»، «طريق الحرير»، و«الموت الأخير للممثل»، ليس بالجوائز فقط، ولكنها نالت تقدير واهتمام النقاد على مستوى العالم العربي، فقد شهد لرجاء عالم رئيس تحرير صحيفة «الرياض» تركي السديري - رحمه الله - وقد احتضنت صحيفته «الرياض» أكثر من عشرين عاماً كلماتها، بأنها كاتبة مميزة ومثقفة، تتسم بالرصانة والموضوعية، وقد سلكت رجاء في مشوارها ككاتبة صحافية مسلكاً أدبياً وأخلاقياً باحترامها لإنسانيتها واحترامها للكلمة. وقال عنها الناقد اللبناني أحمد زين الدين، إن رجاء عالم مبدعة أجادت استلهام التاريخ والتراث، وقرأت في كتاباتها المستقبل قراءة واعية تستشرف توهجاته وإشراقاته.
إلا أن رجاء ظُلمت من الإعلام، في بداياتها، وهو ما أشار إليه وزير الثقافة والإعلام الأسبق الشاعر الكبير الدكتور عبدالعزيز خوجة، مؤكداً أنها ستحظى بما ينصفها من تقدير وتكريم، لأنها تستحقه عن جدارة. فهي مَنحَت المرأة عقلاً وقدرة على التميز، لتكسر الصورة النمطية للمرأة الخليجية التي يراها البعض امرأة ضعيفة لا تستطيع مجاراة الرجل في عالم يسيطر عليه في كل المجالات. وقد صدقت نبوءة الدكتور الخوجة، فقد لقي إبداعها كثاني إبداع سردي سعودي ينال جائزة البوكر، ووجدنا هذا الإبداع ضمن أهم الدراسات النقدية حول الكتابات النسائية في المملكة، وحظيت رواياتها بالعديد من رسائل الماجستير والدكتوراه في جامعاتنا والبحوث الأكاديمية لكبار النقاد أمثال الدكتور معجب العدواني، الدكتور حسن النعمي، الدكتورعالي القرشي، والدكتورة لمياء باعشن.
رجاء عالم لم تكن المبدعة التي سكنت مكة، ولكنها مكة التي سكنت وجدانها، «طوق الحمامة» مرثية نابعة من حزنها، وقد كتبتها كما قالت وهي خائفة على التغييرات التي غيّرت طبيعة مكة وتضاريسها، كتبت رجاء عن بيت جدها والبيت قد اختفى، بل اختفى الجبل الذي كان فيه البيت.

http://www.alhayat.com/m/story/26912093#sthash.iwhUgnsD.Vds0oCQ5.dpbs