فواز حداد : أعزل يؤرخ لأبناء الخيانات الكبرى

عالية ممدوح - الرياض
في الصفحة 421 من رواية المترجم الخائن للروائي السوري فواز حداد نقرأ عن ميتة النحات العراقي حسين صبري المنفي ، والمكروب ، الإشكالي والمريض جدا بحب الوطن : "" فتح الباب ، لم يقفز من السيارة ، ترك جسده يسقط على الأرض ، اصطدم رأسه بالرصيف ، داسته سيارة مسرعة ، تلتها أخرى ، ... عندما لمست وجهه تبللت يداي بسائل لا رائحة له ولا لون فأدركت بأنه كان طوال الطريق يئن بالبكاء "" .

قضى النحات من القهر والعجز بعد السقوط والاحتلال . بعض الميتات في هذه الرواية يلفها هاجس شعري بالضرورة التراجيدية ، وسير الأحداث ، فلا يرتبط الموت بالفلسفة أو القضاء والقدر فقط ، يتوصل إليه الكاتب والأشخاص كاستجابة فنية . الميتات أجمل من حيوات هذه الرواية التي كان أشخاصها يعيشون حياة طافحة بالعفونة والفساد ، في ترتيب المكائد والوشايات ، في صناعة أنواع من المكائد ، يبدو أن بعض النخب المثقفة في الكثير من عواصمنا العربية تتقنه بصورة لا نظير لها . هذه رواية لا ينفع معها ما يقال عن القيام بشيء من الاختصار لكي تقدم للقارىء فالأمر هنا غير مفيد . الروائي حداد قدم عملا يشبه من يؤسس حركة إبداعية طليعية لكنها تظل بين يديه ويدينا عرضة للترميم والتغيير الخفي والعلني . هي رواية عن الذين يكتبون فعلا ، ولكن ، كأن أحدا لا يقرأ لهم ، فيبدو الكاتب سينسف بعد قليل جميع ما قام ببنائه . كتابة مدربة ، ومؤلف يجيد تلغيم الجوانب والطرقات . فهذا عمل مشغول قولا وفعلا بفن وصياغة الكتابة ، وبشغف جنوني ، وبهم جذري حقيقي بالفن الروائي ، ولذلك بعضهم يموت في لحظة ، هي ذاتها ذروة نتاجه الفني كما في الفصل الأخير الذي بدا لي أنه رقراق ، صحيح ، معَذب ، ذاتي وعمومي ، هو موتي أنا أيضا كأجنبية هناك وهنا ، على الأرض وفي الورق . هل هي المصادفة أن يكون بطله مترجما ، كما السيد سرمد في روايتي التشهي أيضا!
2- في صفحات كثيرة كنت اسمع انتحاب وكفر المؤلف لا الراوي بالفساد الثقافي والأدبي ، السياسي والاجتماعي . رجال ، رجال ، ورجال يشتغلون بهم واحد هو : الإعلام ، الشعر ، الرواية ، القصة القصيرة ، البحث والترجمة . رجال لا تستطيع الكتابة مهما كانت هامشيتها أو خطورتها العمل بدونهم ، فتبدو الأمور وكأنها : غاية الرجل أن يكتب عملا ركيكا ، زائفا ، أو خائنا . كأن الرجولة هنا هي إبداع نوعي وكيفي للخيانة كهدف إذا تعذر أن يكون الرجل شديد الخصوصية في النص الروائي ، فما عليه إلا الاعتراف بالخيانة بصورة ناجزة في الحياة أولا . هذه رواية الحيف من كل شيء بدءا من العيش ، مرورا بالحب ، الصداقة ، العدالة ، البشاشة ، الجيرة ، الزمالة ، وانتهاء بالموت . فالمترجم ، وهو يخون النص يحاول تغيير مصير / مصائر شخوصه حين يقوم بترجمة إحدى الروايات الأجنبية . هنا يبدأ البستاني البارع فواز حداد بغرس شتلة الخيانة ، حين يخون المترجم النص ، يخون اسمه الأول فيختار ، ويخترع الاسم الثاني والثالث . الأسماء ، والأقنعة ، فالخائن أحيانا يتمنى أن يكون كما كتب الفرنسي جيل دولوز : "" آه إنني أخيرا خائن حقيقي "" لكن نحن لا نعرف خونة حقيقيين فيما حولنا فعلا ، فالخيانة تحتاج إلى رجال يملكون جاذبية قاتلة ، يقدرون على فعل الخيانة بدون ارتكاب الأخطاء . لاحظوا الأسماء التي اختارها المؤلف حداد لتمرير ركائز الخيانة ، وتوزيعها على الشخصيات المختارة : حلفاوي ، متأتية من حلف ، / أحلاف . حلفاني ، صادرة من القسم والإيمان الغليظة ، حفلاوي ثناء على الحفل والاحتفاء.
3- المترجم الخائن هذا ، بعضهم يضيق ذرعا به ، من النقاد ومن يعمل بالشأن الأكاديمي حين كان المترجم يعلن عن اعجابه بهذا أو ذاك . عمليا لا أعرف كيف أقدم هؤلاء { الخونة أو الفرسان الثلاثة فهم أدوات غيرهم ، سلطة ما تستعملهم ثم تدوسهم فلا نسمع عنهم قط ، وهم أيضا يرتبون تقاليد وقواعد محضة صارت ، وتبرعمت ، وتفاقمت كشبكات ومليشيات عنكبوتية من يبقى خارجها هالك ، ومن يعتاش من داخلها غشاش ، فاسد ، يقدم التدليس كشهادة حسن سلوك . شعراء وكتاب وأساتذة يتصرفون باستعلاء ، وجنون عظمتهم سلالة ولوحدها ، معترف بهم جماهيريا وثقافيا وسياسيا ، وجميع الدعوات للخارج والندوات ، المؤتمرات والتلفزيونات موثقة بهم ، والفتيات المهووسات بالنشر والنجومية ، بالفلوس والنفوذ يتمسحن بأذيالهم لعل البركة تدركهن ، ولو تفحصنا جيدا فيما حولنا لاستطعنا أن نلاحظ ونعدد فلانة وعلانة ، الخ . سوسن إحدى شخصيات الرواية : "" تحتفظ بعشاقها كأصدقاء ريثما يتحولن إلى أعداء غير مؤذين ، أو مآسٍ غبية متحركة . يشيعون عنها الأقاويل ، أما الذين بقوا على علاقة وثيقة بها فلأن صحبتها مثيرة لم تلّذ لهم .... ، كانت نكدة .... "" هذا نوع من الكتابة يسبب إقلاقا شديدا لأنها تأخذنا إلى الهاوية ، ولا تترك لنا مجالا للتخييل . فالفساد الثقافي مضبوط ، ناجز ومعترف به كقانون الشفعة ، يبدو كل شخص قدمه من داخل هذا العمل الجميل والقوي ، متشبث به ، فهو مقدم كفرصة إنسانية وحيدة ، ولا تقاوم ، فيعاد انتاجه ، والترويج له ، ثم الاعتراف به كبطل وحيد مركزي للعمل ، ولو أني لا أفضل نعت كلمة البطل.
4- شخصيات كابوسية داخل سرد يحضّر أمامنا غنيمته : عوائل وزيجات ، خيانات وسفالات ففي كل صفحة أتوقع أن شخصا ما ينبغي له أن ُيقتل أو يقتل ، فالقتل السري مبرمج في آليات الأعمال الاضافية والأصلية ، في الصفحات الثقافية، والشقق الباذخة ، في السجون ، والشوارع الجانبية ، في التزمت والركاكة والبشاعة ، فهو الذي ُيكمل فعل الوجود ذاته ، حتى تلك الصفحات السأمة جدا ، والتي رصت عن الالتزام ، والشعبوية الثورية ، الطليعية الساذجة ، والتحديث البائس ، عن النضال والالتزام الذي نهب بدءا من قضية فلسطين ابنة الخيانات الكبرى ، مرورا باحتلال أول عاصمة عربية بيروت من جيش الدولة العبرية ، وليس انتهاء باحتلال الولايات المتحدة للعراق ، حضرت عشرات الصفحات هذه كنوع من تنسيق القتل والممل ما بين القارىء والمؤلف . بعض الفصول كتبت بثأرية ذات مرارة تسبب ضيقا في التنفس . للحظة بدت شخصيات هذا العمل غير كافية لاستيعاب سيولة الانتقام الجدي من جميع الأدوات السلطوية متمثلة بالغشاشين المحترفين : طبقة المثقفين التي بدت في كثير من الأحيان أنهم شخصيات ظلت عالقة بالكتاب ، بفعل التأليف ، سكنت الصفحات ، حبست في العمل الروائي ، وما زال الكاتب يتفاوض معها ، ومن حنانه الفائض عليهم ، وهذا حال كل مؤلف حقيقي ، لم يشأ طردهم للشارع العام لكي لا يتحولوا إلى لحم ودم فوق ما لدينا من صديد وقيح !
5- إلى ما يقارب ال 200 صفحة لا تحضر امرأة حقيقية في الرواية . وفود من رجال لا يقاومون غنج ودلع النساء حين نلاحظ اختضاض شواربهم ، وهم يلتقون بهن في الأنشطة والندوات ، وهن ينزلقن ما بين النجومية الفارغة ، والشهوة العارمة . ليلى شكران التي تزوجت مناضلا فلسطينيا فعادت مهدمة . ثم تعرفت على النحات العراقي الذي اغرم بها بذات الهشاشة والمرض والقسوة العراقية ، فنراه يقوم بنحت دمه أمامنا . الغرام في هذه الرواية مكبوح لا يملك غده ، يُترك دائما أما في أول الطريق كزواج المترجم الفاشل ، أو في ختامه كميتة النحات . الملاحظ ، وهذا يحتاج إلى دراسات معمقة ، يا حبذا لو يشتغل عليها النقاد والناقدات في هذه الأمة : إن الغالب الأعم من العلاقات الغرامية في الرواية العربية علاقات تعاني من لعثمات وعسر في اللسان والجسد ، في الروح والتبليغ ، يلازمها الاحباط والفشل ، الفقد والتخلي ، علاقات لا تتفوق إلا : بالقتل الفعلي ، أو الموت المبكر ، أو الخيانة التي تشبه خط الهروب لأنه خط النجاة . رواية المترجم الخائن استاء ناشرها الكاتب والصحافي اللامع رياض الريس لعدم فوزها بالدورة الثانية من جائزة البوكر إياها بعدما ترشحت للقائمة القصيرة . هذه الجائزة ذات اللغط والضجيج الذي يغطي في كثير من الأحيان على جدية بعض الأعمال الحقيقية ، التي تستحق فعلا هذه الجائزة أو غيرها . فهناك روايات لا تكبرّها الجوائز قط ، بل تبدو ضئيلة عليهم.
******
تبدأ الخيانة كبيرة وتبقى كبيرة ، تتسع وتحفر ما حولها وما يجاورها كاشفة ، وبفنية عالية جدا مناخ الثقافة والفكر ، فنتذكر مع الكاتب سرقات أعمال الغير من أفكار أو تراجم ، وأساليب السيد { فاروط ، وهي تأخذنا بدورها إلى ما يدور بين ظهرانينا للذين يكتبون المقالات والدراسات عن كتبهم وأنفسهم ، الذين يتخيلون إجراء الحوارات عن أعمالهم مع الصحافيين العالميين ، وهم يعلمون أن هذا لم يحدث ببساطة ! هي حالات مثالية في شروخها ومرضها تسبب التهكم والرثاء للغشاشين الصغار . شهقت من ألم ممض ، وأنا أشاهد دمشق في هذه الرواية ، مدينة أهل والدتي ، وكم تغيرت ، فأنا لم أرها منذ قرن ! فهي كما تبدو تتربص بك ، وأنا أكتب هذا اشعر بخشية مؤلفها وناشرها والقارىء حتى : "" يجيل النظر من حوله هنا على الجسر ، وهناك على تلك الطرق الممتدة نحو النور ، كان المكان يتسع لآلاف الروائيين قد أشرع كل منهم قلما بيد ورواية باليد الأخرى . أحس بنفسه سعيدا واحداً منهم . أعزل مثلهم ، يقاوم ويعاني مثلهم ، ومعرضا مثلهم للتنكيل والسخرية ""
عن جريدة الرياض السعودية

http://www.halalbalad.com/index.php/8day/manbar/381-fawaz-hadad