لمَ تساعد بعض الأصوات على النوم؟


يُعتبر الضجيج مزعجاً إذ يعيق #النوم، إلا أنه في بعض الحالات يشجِّع على ذلك. الضوضاء، العدو رقم واحد للنوم بحسب ما نقله موقع صحيفة "لوفيغارو".
"الضجيج لا يؤدي إلى الاستيقاظ، لأن الأذن مسؤولة عنه"، بحسب ما تقوله جويل أدريان، مديرة الأبحاث في المعهد الوطني للصحة ومجلس البحوث الطبية ورئيسة علماء المعهد الوطني للنوم واليقظة. ما معناه أنَّ الضجيج لا يوقظنا، ولكن صوت بكاء الطفل يؤدي إلى استيقاظ والدته". وعلى العكس من ذلك، يمكن بعض الأصوات مساعدتنا على النوم مثل الأصوات الخلفية الثابتة كالموسيقى أو صوت الموج، على الرغم من قوتها إلاَّ أنها قد تُسهِّل النوم. ولتغفو بسرعة فذلك يتطلَّب مزاجاً جيداً. وفي الدماغ، آلياتان تتعارضان في ما بينهما هما: النوم واليقظة. وفي هذا السياق، تشير أدريان إلى أنَّه "للتمكن من النوم يجب أن يُبطىء عمل آلية الاستيقاظ ما يوجد بيئة مواتية للنوم بشكل أفضل".

http://www.annahar.com/article/282397-%D9%84%D9%85-%D8%AA%D8%B3%D8%A7%D8%B9%D8%AF-%D8%A8%D8%B9%D8%B6-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B5%D9%88%D8%A7%D8%AA-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%88%D9%85